منتديات الساقية الحمراء التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم الى منتديات الساقية الحمراء التعليمية

منتديات الساقية الحمراء التعليمية

مفتاح المتعلم ودليل المعلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خصائص المعلم الناجح في ضوء طريقة التدريس وإدارة الطلاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ الصحراوي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 13/08/2015
العمر : 26

مُساهمةموضوع: خصائص المعلم الناجح في ضوء طريقة التدريس وإدارة الطلاب   الثلاثاء أكتوبر 06, 2015 8:00 pm


خصائص المعلم الناجح في ضوء طريقة التدريس وإدارة الطلاب
(( خطة بحث – هيكل أ))
الباحث : بلال عدنان قبلان
تحت إشراف الدكتور : هشام أبو خلف
كلية التربية – قسم المناهج وطرائق التدريس
العام الجامعي : 1432هـ
2011م

مقدمة :
إن تقدم أي مجتمع من المجتمعات مشروط بنجاح المدارس التي تكوِّن نظامه التعليمي, ذلك أن النظام التعليمي بمثابة موجه وقائد لهذا المجتمع , وأداته في ذلك المدرسة التي احتاج إليها المجتمع في ضوء تراكم المعرفة وتعقد حياة المجتمع البشري , فأوكل المجتمعُ للمدرسة وظيفة نقل مع تنقيح ثقافة الأجيال السابقة , بكل عناصرها المعرفية والقيمية و الحضارية..., وعلى المدرسة أيضاً أن تربي أجيالاً تتمكن من صنع المعرفة واستخدامها, وبهذا يكون المعلم هو المسئول الأول عن هذا الأمر، بل ويمكن القول أنه ممثل للمجتمع في هذا الشأن , ولهذا نقل (المليجي , 1969 ,ص 366) أن " قوةأينظامتعليمييعتمدأساساعلىنوعمعلميه.فمهماكانوضوحالأهداف،ومهماكانتحداثةالأجهزةالتعليميةووفرتها ،ومهماكانتكفاءةالإدارة،فإنقيمةمايقدمللتلاميذمنفائدةيتحددبالمعلمين ".
إن مهنة التعليم من أشرف المهن وأكثرها حساسية ,إن الأب لا يسلم ابنه لأحد بطوعه واختياره إلا للمدرسة, إن الابن يمضي بهاساعات دون أن يفكر الأب في مصير ابنه , وماذا يتلقى ؟ ما أعظمها منمسؤولية!! فالتعليم رسالة تؤدى بأمانة وليس وظيفة , والفرق بينهماكالفرق بين النائحة الثكلى والأخرى المستأجرة , وهذا التصريح موافقاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم في رسالة المعلم "العلماء ورثة الأنبياء"(ابن ماجة , رقم الحديث223) .
وقد تساءل (لومان, 1984 ,ص 33) في إطار الجدل حول اعتبار التدريس علماً أو فناً في فصل له بعنوان "موهبة أم مجهود" فقال :أيولد الأساتذة القديرون هكذا أم يُصنعون صناعة ؟ وإلى أي مدى ؟.إلا أنه –إجمالاً- ليس ينكر أحد احتوائه على سمات علمية وأخرى فنية , إنما المختلف فيه هو الكم المحتوى من العلم و الفن , أيهما أكثر . وعلى هذا الأساس , يصنف أحدهم التدريس في دائرة الفن كما ذكر فورست باركي الذي أسمى كتابه فن التدريس,أو ضمن بحر العلم .
إن من الأهمية بمكان أن يعي المعلم دوره في المجتمع , وأنه ليس مجرد موظف بسيط يتقاضى أجره من الدولة , بل هو صاحب رسالة في الحياة , فالمجتمع في أشد الحاجة إلى ضمير المعلم , ونجاحه , وحسن إعداده . وحسْبُ المعلم منزلة أن يعي الحديث الذي يقول ( إذا مات ابن ءادم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ) [مسلم,رقم الحديث 3092] , فالتعليم بحد ذاته صدقة , والمعلم يترك ما ينتفع به الناس من بعده , وما أكثر دعاء الطلبة للمعلم المخلص, فالعلم والتعليم والمواطن الصالح , وردت هنا, والمعلم له تماس معها كلها, وكل هذه العناصر تصب في مصلحة المجتمع .
ومن الثابت لدى الباحثين والمفكرين أهمية دور المعلم ومهنة التعليم في المجتمع(سالم , 2010 , ص1) , مما يثير الأبحاث والنظريات والدراسات للإجابة على السؤال الأهم : كيف تنجح المدرسة في أداء رسالتها؟ أو ما صفات المعلم الناجح ؟
ولعله ليس من السهولة الإجابة عن هذا السؤال , فنحن نواجه أبعاداً مختلفة للإجابة , إن إدارة المدرسة تجيب بشكل يختلف عن أولياء أمور الطلاب , كما أن الطلاب لهم رأيهم في المسألة , والإدارة التعليمية المركزية تعطيك معايير محددة للمعلم الناجح . إن كثيراً من الأبحاث النظرية حاولت الإجابة عن ذلك السؤال في مجتمعاتنا العربية , ولعله من المفيد بحث هذا الموضوع ميدانياً للوقوف على الصفات الأكثر تكرراً لدى المعلمين الناجحين والتي تتشارك فيها الجهات المختلفة وجهة النظر نفسها .
ومن اللازم القول أننا لا نتوقع معلماً كاملاً , فلدى المعلم كثير من المسؤوليات التي تبدأ من هندامه الحسن إلى حسن تدريسه مروراً بالإدارة وما بين ذلك من تفاصيل ومتطلبات ,
(معاجيني , 1998م , ص 13) .
وفي الحديث عن طريقة التدريس التي ينتهجها المعلم الناجح , أورد (الجبوري , 2008 , ص 2) في دراسة له أنه لا توجد طريقة معينة يمكن اعتبارها صالحة لمختلف المواقف التربوية , والمعلم البارع يجيد اختيار الطريقة المناسبة للموقف المناسب حسب أهدافه وإمكانيات البيئة التعليمية بما يكفل الوصول إلى أعلى ما تسمح به قدرات طلابه , كما ذكر الدكتورفي دراسته معايير متعددة لاختيار الطريقة التعليمية المناسبة , ولعلحسن اختيار الطريقة من مقومات نجاح المعلم في مهنته .
يمثل التعليم عملية تواصل وتفاعل دائم ومتبادل ومثمر بين المعلم وطلابه وبين الطلاب أنفسهم، ونظراً لأهمية التفاعل الصفي في عملية التعلم، فإن على المعلم أن يعمل على إيجاد جو تعليمي مناسب , بما في ذلك من تهيئة الوسائل التعليمية و العلاقة الصحية بين المعلم وطلابه وبين الطلاب أنفسهم , وأن يمدَّ طلابه بالحب غير المشروط , يترك العلاقة مرنة حرة بالقدر الذي يكفل له تحقيق أهداف درسه , إن إدارة الطلاب أحد أهم مهمات المعلم , وسمة أساسية في المعلم الناجح .
إنإدارةالصف – وإدارةالطلابجزءمنها - تعدفنًاوعلمًا،فمنالناحيةالفنيةتعتمدهذهالإدارةعلىشخصيةالمعلم،وأسلوبهفيالتعاملمعالطلابداخلالفصل،وتعدإدارةالصفعلمًابذاتهلهقوانينهوإجراءاته ( الخليلي، ٢٠٠٥ ،ص23) .
إن المعلم الناجح ينظر بعيون طلابه ويفكر بعقولهم , يفخر بنجاح طلابه لأنه يشعر أنه جزء من هذا النجاح , جزء من نموهم وإنجازاتهم , يمتع طلابه بتعليمهم , يفهم مستويات وقدرات طلابه ويساعد كل فرد على فهم ما لديه , يشعرهم بإمكانية تحقق آمالهم وأهدافهم, ويساعد كل فرد أن يكون ذاته الخاصة وأن يرى أجمل ما في ذاته, إن المعلم الناجح مرح, هادئ, اجتماعي مع طلابه, مرن التصرف والتفكير, يؤمن أن الطلاب هم الهدف, فيشارك زملائه المعلمين مفاتيح النجاح, ليبقى الطلاب في جو تعليمي متميز مع كل المعلمين

# مشكلة البحث :
إن عدداً لابأس به من الأبحاث النظرية تناولت المعلم في مجتمعاتنا , بيد أن المعلم العربي في أمس الحاجة إلى دراسات ميدانية تكشف مزيداً من مفاتيح النجاح , وفي هذا الإطار , كان هناك عدداً من الدراسات التي تناولت جوانب مختلفة من صفات المعلم ولم تتطرق بشكل مباشر إلى سمات المعلم الناجح من أي جانب, لذا يمكن القول إن المشكلة التي يعالجها هذا البحث تكمن في كشف جوانب وصفات جديدة في المعلم الناجح في ضوء طريقة التدريس وإدارة الطلاب .
# أسئلة البحث :
يسعى هذا البحث إلى الإجابة عن الأسئلة التالية :
- ما سمات المعلم الناجح في تدريسه من وجهة نظر الإدارة المدرسية ؟
- ما سمات المعلم الناجح في تدريسه من وجهة نظر الطلبة ؟
- ما سمات المعلم الناجح في تدريسه من وجهة نظر المعلم ؟
- ما سمات المعلم الناجح في إدارة طلابه من وجهة نظر الإدارة المدرسية ؟
- ما سمات المعلم الناجح في إدارة طلابه من وجهة نظر الطلبة ؟
- ما سمات المعلم الناجح في إدارة طلابه من وجهة نظر المعلم ؟
- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية من خلال طرق التدريس تعزى للمتغيرات ( إدارة مدرسية , طلبة , معلمين ) ؟
- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في سمات المعلم الناجح من خلال إدارة الطلبة تعزى للمتغيرات ( إدارة مدرسية , طلبة , معلمون ) ؟
- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في سمات المعلم الناجح من خلال طرق التدريس من وجهة نظر المعلم تعزى للجنس ؟
هل توجد فروق ذا ت دلالة إحصائية في سمات المعلم الناجح من خلال إدارة الطلبة من وجهة نظر المعلم تعزى للجنس ؟
# أهمية البحث :
يستمد هذا البحث أهميته كونه يبحث بالمعلم الذي يمثل أحد أهم المدخلات التربوية , وله أثر مباشر في الوصول للمخرجات المنشودة , وهو أهم جزء في العملية التربوية , وبقدر نجاحه يتحقق النجاح للتربية والتعليم.
إن هذا البحث يحاول توصيف العديد من السمات التي تتوافر بالمعلم الناجح والتي تم التوصل إليها ميدانياً وبالمنهج العلمي , مما يساعد المعلمين في التطوير المهني , كما يساعد المشرفين في حسن اختيار المدرس للمؤسسة التعليمية .
وفي ضوء وجود كم لا بأس به من الأبحاث النظرية في توصيف المعلم الناجح , وتوافر عدد من الدراسات العربية التي تناولت بعض جوانب المعلم الابتكارية والنفسية ... يأتي هذا البحث ليضيف حلقة جديدة في الكشف عن سمات المعلم الناجح ميدانياً في طريقة تدريسه وإدارته لطلابه , ويتفرد البحث بأخذه أكثر من بعد في تحديد السمات المتوافرة بالمعلم الناجح , وذلك من خلال جمع الصفات من وجهة نظر الإدارة , ومن وجهة نظر الطلاب , ومن خلال نظرة المعلم نفسه . وتُعرض جميعها مفصلة , ثم تتم مقارنتها واستخلاص الصفات التي اتفقت عليها معظم الإجابات الميدانية , والتي كانت الأكثر تكراراً في توصيف المعلم الناجح .
# أهداف البحث :
يهدف هذا البحث إلى التعرف على مايلي :
- سمات المعلم الناجح في تدريسه من وجهة نظر الإدارة المدرسية .
- سمات المعلم الناجح في تدريسه من وجهة نظر الطلبة.
- سمات المعلم الناجح في تدريسه من وجهة نظر المعلم .
- سمات المعلم الناجح في إدارة طلابه من وجهة نظر الإدارة المدرسية.
- سمات المعلم الناجح في إدارة طلابه من وجهة نظر الطلبة.
- سمات المعلم الناجح في إدارة طلابه من وجهة نظر المعلم .

# منهج البحث :
يتم اعتماد المنهج الوصفي الكمي باعتباره الأنسب للموضوعات التربوية التي نحن بصدد البحث في أحدها "وهذا المنهج لا يقف عند حد جمع المعلومات ووصف الظواهر والوقائع , بل يتجاوز ذلك إلى تنظيم البيانات المتجمعة وتحليلها واشتقاق نتائج ذات دلالة بالنسبة للمشكلة التي تعالجها الدراسة" (عريفج , 1987 , ص107 ) .
ويقوم الباحث على وضع ثلاث استبانات تخصص إحداها للإدارة والأخرى للطلاب ويجيب المدرس على الثالثة . كما يتم ترك مساحة مفتوحة في كل استبانة لإضافة أي فكرة أو سمة .
يعمل الباحث على الحصول على معلومات من الإدارة المدرسية لتحديد بعض المعلمين الناجحين بنظرها–على فرض أن الإدارة لن تحكم على جميع المعلمين بالنجاح - ويطلب من الطلاب تعيين معلمين ناجحين بنظرهم ,كما يُسأل كل معلم عن تقييمه لمدى نجاحه في عمله , ثم تتم المقارنة بين جميع الإجابات لمعرفة مدى التطابق بين الإجابات . مع التنويه إلى المحافظة على سرية هذه المعلومات .
# المجتمع الأصلي للبحث :
يُعرف المجتمع الأصلي: بأنه الجماعة التي يهتم بها الباحث والتي يريد أن يخلص إلى نتائج قابلة للتعميم عليها، وهو المجتمع الذي له خاصية واحدة على الأقل تميزه عن غيره من المجتمعات أو الجماعات (جاي، 1996, 109). والمجتمع الأصلي في هذا البحث هو كافة المعلمين في المدارس العربية في كوالالمبور-ماليزيا .
وقد وقع الاختيار على كافة معلمي المرحلة الثانوية في هذه المدراس .
# مصطلحات البحث :
المعلم الناجح : ذلك المعلم الذي تعتبره الإدارة والطلاب ويعتبر ذاته ناجحاً في عمله .
طريقة التدريس : أسلوب يستخدمه المعلم في توصيل الفكرة إلى الطلاب .
إدارة الطلاب : ممارسات المعلم الهادفة إلى حفظ النظام داخل الفصل .
# حدود البحث :
الحدود الموضوعية : تتحدد في دراسة المعلم في من حيث طريقة التدريس وإدارة الطلاب .
الحدود المكانية : تتحدد في المدارس العربية الثانوية في كوالالمبور .
الحدود الزمانية : العام الجامعي 1432هـ / 2011م .
# الدراسات السابقة :
يعطي الاطلاع على الدراسات السابقة للباحث معرفة بجذور الموضوع الذي ينوي البحث به , ويعرفه على مدى تناول الباحثين له واهتمامهم به , كما يفيد في توجيه البحث نحو أبعاد جديدة لم تُطرق ليتم الحصول على إضافة علمية تزيد من إدراكنا لهذا الموضوع , وفي حدود اطلاع الباحث , لم يقع على دراسة ميدانية حاولت دراسة سمات المعلم الناجح في أي جانب بشكل مباشر , مع وجود عدد من الدراسات التي تناولت المعلم ومهنة التعليم من جوانب مختلفة, نذكر منها :

1- دراسة عفاف سعد حماد 1995م :
دراسة بعنوان "تحليل التفاعل اللفظي بين المعلم والطالب في المرحلة الثانوية العامة دراسة ميدانية على الصف الثالث أدبي" , وقد هدفت الدراسة إلى تحديد ظاهرة التعلم عن طريق التفاعل اللفظي المتبادل بين المعلم ولمتعلم في الفصل , والتوصل إلى تحديد بعض الوسائل المساعدة في وصف نشاط المعلمين في فصولهم بأسلوب دقيق بهدف متابعة التقويم وتحسين أداءهم .
وقد توصلت الدراسة إلى أن اتجاه التفاعل بين المعلم وتلميذ واحد ضعيف, وبالنسبة لأشكال التواصل ما بين المعلم وطلابه في الفصل نجد أن هناك قلة في الأسئلة الموجهة من المعلم إلى طلابه, وتعليق المعلم قبل التساؤل وبعد التساؤل ضئيل حيث أنه لا يعطي وقتا ولا اهتمام كبير بالتساؤلات. مما يسهم في ضعف الدور المعرفي للمعلم داخل الفصل .

2- دراسة المفرجي 1999م :
دراسة بعنوان "أهم السمات الابتكارية لمعلمي ومعلمات التعليم العام وطبيعة اتجاهاتهم نحو التفكير الابتكاري بمدينة مكة المكرمة" , وهدفت الدراسة إلى التعرف على أهم السمات الابتكارية لمعلمي ومعلمات التعليم العام وطبيعة اتجاهاتهم نحو التفكير الابتكاري, وقد تكونت عينة الدراسة من ١٩٢ معلما، ١٧٨ معلمة, استخدم الباحث في دراسته مقياس السمات الابتكارية إعداد خير الله ( ١٩٨١ م) ومقياس الاتجاهات نحو التفكير الابتكاري إعداد عبادة ( ١٩٩٣ م) .
وقد توصلت الدراسة إلى أن المعلمين يمتلكون السمات الابتكارية من مثل : المبادرة, والاستفادة من الخبرات, والتأمل في الأفكار الجديدة, وتحمل المسئولية والثقة بالنفس، كما توصلت الدراسة إلى وجود اتجاهات لدى عينة الدراسة نحو التفكير الابتكاري أقرب إلى الإيجابية. كما انه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين المعلمين والمعلمات في السمات الابتكارية وفي الاتجاه نحو التفكير الابتكاري. كما توصلت الدراسة إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المعلمين والمعلمات في السمات الابتكارية تبعا لمتغير الخبرة، التخصص والمرحلة التعليمية.
3- دراسة العسيري 1429هـ :
دراسة بعنوان "دور المعلمين والمشرفين ومديري المدارس في توفير المناخ الصفي الفعال في الصفوف العليا من المرحلة الابتدائية بالمدينة المنورة" , وقد هدفت هذه الدراسة إلى تحديد دور المعلمين والمشرفين التربويين ومديري المدارس في توفير المناخ الصفِّي الفعال في الصفوف العليا من المرحلة الابتدائية. تكونت عينة الدراسة من ( ٨٢ معلمًا) و( ٩مشرفين)، و( ٣٠ مدير مدرسة ابتدائية). وتم بناء استبانة من إعداد الباحث لكل من المعلمين والمشرفين التربويين ومديري المدارس لغرض الدراسة، وخضعت للتحليل الإحصائي .
توصل الباحث في دراسته إلى نتائج متعددة نعرض منها ما له علاقة بالمعلم حيث كشفت الدراسة عن وجود عبارات ذات تأثير عالي جدًا، وعبارات ذات تأثير عالي، في المناخ الصفِّي للعبارات المتضمنة تحت محور دور المعلمين، وذلك من خلال استجابات مجتمع الدراسة؛ حيث كانت قيمة المتوسطات الحسابية: ( ٣.٩٨ )، و( ٤.٠٣ )، و( ٤.٢١ )، وهذا يشير إلى أن درجة موافقة مجتمع الدراسة ( المعلمون والمدراء والمشرفون التربويون) على دور المعلم في توفير المناخ الصفي الفعال كانت بدرجة عالية، وعالية جدًا .

4- دراسة حسنين ( ٢٠٠٠) :
دراسة مسحية هدفت إلى تحديد أثر المناخ المدرسي والضغوط الواقعة على المعلم على تدخله في معالجة المشكلات السلوكية للتلاميذ، والكشف عما إذا كان للضغوط الواقعة على المعلم والمناخ المدرسي لها تأثير على درجة تدخل المعلم في معالجة وتعديل سلوك التلاميذ الغير سوي داخل الصف الدراسي. وهل هناك اختلافات تعزى لمتغير الجنس وسنوات الخبرة للمعلم في التأثير على متغيرات الدراسة؟، وطبقت الدراسة على عينة مقدارها ( ٢٠٧ ) معلم ومعلمة، وكانت الأداة التي استخدمتها هي استبيان ضغوط المعلم من إعداد ( Croyle , 1982 ) وقد أشارت النتائج إلى أنه كلما ازدادت سنوات الخبرة كلما كان المعلم أقدر على تحمل الضغوط في العمل ومساعدة الطلبة في تعديل سلوكهم. ولم يكن للجنس أي نتائج ذات دلالة إحصائية .
5- دراسة المفرج والمطيري وحمادة 2007م :
دراسة بعنوان "الاتجاهات المعاصرة في إعداد المعلم وتنميته مهنياً", هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على الاتجاهات المعاصرة في إعداد المعلم وتنميته مهنيًا ، وهي دراسة مكتبية تقوم علي مسح جميع أدبيات الدراسات السابقة ( العربية والأجنبية ) المتعلقة بموضوع الدراسة وذلك للوقوف على أحدث الاتجاهات المعاصرة والنظم لإعداد المعلم وتنميته مهنيا, من خلال المحاور التالية :
أولاً : الاتجاهات العالمية المعاصرة حول سياسة قبول الطلبة في كليات التربية .
ثانيًا : الاتجاهات المعاصرة حول الاتجاهات المعاصرة حول التكامل بين إعداد المعلمين قبل الخدمة وتنميتهم مهنيًا أثناءها .
ثالثًا: الاتجاهات المعاصرة في نظام الدراسة وبرامجها في كليات التربية .
رابعاً : الاتجاهات المعاصرة فيما يتعلق بالتربية العملية .
خامساً: الاتجاهات المعاصرة حول برامج تدريب المعلمين أثناء الخدمة
سادسًا: الاتجاهات المعاصرة فيما يتعلق بتطوير الهيئة التدريسية في كليات التربية .
وقد أظهرت الدراسة الاهتمام المتزايد للدول المتقدمة والنامية بالاتجاهات الحديثة في مجال إعداد المعلم وتنميته مهنيًا في مراحل التعليم العام ، كذلك توصلت الدراسة إلى أن إعداد المعلم هي عملية مستمرة تشمل الإعداد قبل الخدمة والتدريب في أثناء الخدمة وعلية فإن التنمية المهنية للمعلم عملية تتصف بالديمومة ولا تنتهي عند تخرج الطالب من الكلية .
6- دراسة العيافي1429هـ :
دراسة بعنوان "أولويات البحث التربوي نحو تطوير المعلم في ضوء التحديات المعاصرة التي تواجه التربية الإسلامية من وجهة نظر المشرفين التربويين", وقد هدفت الدراسة إلى التعرف على القضايا التربوية الأكثر إلحاحاً للبحث في مجال تطوير المعلم, وإلى وضع خريطة بالبحوث التربوية نحو تطوير المعلم مرتبة وفق أهميتها . وشملت عينة الدراسة المشرفين التربويين في منطقة مكة المكرمة .
على ضوء ما قام به الباحث من تحليل النتائج فقد تم التوصل إلى اثني عشر مجالاً حصلت على درجة أولوية كبيرة جداً من أصل أربعة عشر مجالاً بحثياً , وهي ( مجال القيم الخلقية , مجال استراتيجيات التدريس , مجال تقنيات التعليم , مجال الاستراتيجيات الحديثة في التفكير , مجال إدارة الصف , مجال التخطيط للتدريس , مجال التقويم التربوي , مجال المادة العلمية , مجال مواكبة المتغيرات المعاصرة , مجال الإسهام في تطوير العملية التربوية , مجال تطوير بيئة العمل والإشراف على المعلم , مجال التدريب والتنمية المهنية ) . وحصل مجالان على أولوية كبيرة هما ( مجال مهارات الاتصال , مجال البحث العلمي ).
7- دراسة الجاسر :
دراسة بعنوان "فاعلية برنامج تدريبي في كفايات إدارة الصف لدى معلمات اللغة الإنجليزية حديثات الخبرة التدريسية في المرحلة المتوسطة بمدينة الرياض" , دراسة تجريبية هدفت إلى التعرف على مدى فاعلية برنامج تدريبي في كفايات إدارة الصف لدى معلمات اللغة الإنجليزية حديثات الخبرة التدريسية في المرحلة المتوسطة بمدينة الرياض، واستقصاء فاعليته في تنمية تلك الكفايات، وفي تعديل اعتقاداتهن التدريسية بشأن إدارة الصف، وكذا في خفض حالة قلق التدريس لديهن , وشملت عينة الدراسة 48 معلمة يفترض أنها تمثل المجتمع الأصلي للدراسة .
توصلت الباحثة إلى أن البرنامج التدريبي يؤدي إلى تنمية كفايات إدارة الصف لدى المعلمات حديثات الخبرة التدريسية, كما يساهم في تعديل الاعتقادات التدريسية لديهن, ويعمل على خفض قلق التدريس لديهن .

إن الدراسة الحالية تتفق مع الدراسات السابقة باهتمامها بالمعلم وعملية التعليم وما يتخللها من مؤثرات , حيث سعت الدراسات السابقة إلى تناول المعلم من جوانب مختلفة تمثلت في التفاعل بينه وبين الطلاب و السمات الابتكارية للمعلمين والمناخ الصفي وإدارة الصف , واتجاهات تطوير المعلم وأولوياتها . إن الدراسة الحالية تختلف عن الدراسات السابقة من خلال سعيها لتناول خصائص المعلم الناجح في ضوء طريقة التدريس وإدارة الظلاب بشكل مباشر , ما يجعلها مختلفة عن ما سبقها , كما أنها تحاول جمع النتائج من وجهات نظر مختلفة على تماس مباشر بالمعلم وعمله , بالإضافة إلى أنها تحول رصد الفروق الاحصائية في سمات المعلم الناجح في ضوء طريقة التدريس وإدارة الطلاب بين كلاً من الإدارة المدرسية والطلبة والمعلمين . هذا ما يجعل الدراسة الحالية مختلفة عن ما تقدم من دراسات محاولة المساهمة وإضافة نتائج ذات قيمة في موضوعها .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خصائص المعلم الناجح في ضوء طريقة التدريس وإدارة الطلاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساقية الحمراء التعليمية :: المعلمين والاساتذة-
انتقل الى: